مقالات

موريشيوس والثورة السورية

ولكي لا تتعايشَ الشعوبُ “الراقيّةُ الآمنةُ” مع فوبيا “الإرهابيّ المفخّخ”، إلى الدرجةِ التي تُصبحَ فيها تلك “الفوبيا”، عادة يوميةً مملّةً وغير مُخيفة؛ ثمَّ، بعد قليلٍ، مثيرةً للشكَّ كان على الحكومات ذاتها، التي ابتكرتْ ذاك “الإرهابيّ المفخّخ” وسهّلتْ له أفعاله، ابتكارَ دهشةٍ وفتحٍ جديدينِ في ذاك القطاعِ الحكوميّ الأكثر ربحيّةً: “الإرهاب” فحدثَ، بعدَ اجتماعٍ مغلقٍ بين…

تخيّلاتٌ في الشعوبِ واللغةِ وصناعةِ الحرب

وتكثرُ في أريافٍ عدّةٍ من سوريا ، وربّما في بعض البلدانِ الأخرى التي لا تزالُ خاماً في أريافها ، ظاهرةُ كِنايةِ الشخصِ باسمِ أمّهِ حين مناداتهِ أو الإشارةِ إليه . كأن يقولوا “أحمد خديجة ، علي سعاد ، محمد زهور ، محمود نجاة … إلخ إلخ “ ويعودُ ذلك لكثرةِ تكرّر مجموعةٍ صغيرةٍ محدّدةٍ من…

دعوةٌ مفتوحةٌ لرحلةِ صيدٍ مُمتعة، وبعض التّخريبْ

يُقالُ، أو بالأحرَى، يقولُ العلم: “الحيوان يشمُّ ارتفاعَ نسبةَ الأدرينالِين في دَمنا حِينَ نخافُ، فيُهاجِمنا”. وبكلِّ ما أوتِينا من سخفٍ، نَقتنعُ بذَلكْ، دونَ أن نفكّر لوهلةٍ، أنّه يشمُّ ارتفاعَ العدوانيةِ في دِمِنا، على سبيلِ المثال، فيهجمْ. تلك التي أضمرناها منذُ هجرنَا الغابةَ، واخترنا إخضاعَ كائناتِها لـ” تفّوقنا العقليّ”، لابدّ أنّ كلَّ شعورٍ بالتّفوّق على آخرٍ،…

“إدواردو غاليانو” يُعِيدُ ترتيلَ التّاريخ بالهذيان

أبتاه ارسم لي العالم على جسدي ” غناء لسكان داكوتا الجنوبية الأصليين” بهذه العبارة الخانقة ، يبدأ إدواردو غاليانو “هذيانه” بحسب وصفه لكتابه المربك “مرايا ، ما يشبه تأريخاً للعالم ”  الصادر عن دار رفوف عام 2011 ترجمة : صالح علماني. والارتباك مع هذا الكتاب يبدأ من عنوانه ولا ينتهي بكلماته الأخيرة، عنوانه الذي يهمس…